بعد تعديل قانون الاعتقال.. ليفني تزور لندن

قالت زعيمة المعارضة الاسرائيلية تسيبي ليفني إنها ستزور العاصمة البريطانية لندن الاسبوع القادم، في زيارتها الأولى بعد صدور مذكرة اعتقالٍ بحقها لتورطها في الحرب الإسرائيلية على غزة في شتاء 2008.

 

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية في عددها الاثنين أن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ دعا ليفني عشية رأس السنة العبرية لزيارة لندن الأحد المقبل".

 

ونقلت الصحيفة عن زعيمة الحزب المعارض تلبيتها لتلك الزيارة وقبولها الدعوة.

 

يُشار إلى أن بريطانيا كانت عدَلت قانونًا شرعه بريطانيون أبطل بموجبه اعتقال مسئولين أجانب - بينهم إسرائيليون- للاشتباه بارتكابهم جرائم حرب، الأمر الذي جعل من زيارة ليفني للندن "مُرحبٌ بها". وفق الصحيفة.

 

وهددت حكومة الاحتلال نظيرتها البريطانية سابقًا من مغبة استمرار القانون الذي يسمح باعتقال المسئولين الإسرائيليين، مشيرةً إلى أن الأمر قد يؤثر سلبًا على دور بريطانيا في عملية التسوية بالشرق الأوسط.

 

وتسبب القانون البريطاني قبل التعديل بمنع استقبال المسئولين الإسرائيليين رفيعي المستوى على الأراضي البريطانية ووجوب توقيفهم فورًا لتورطهم في الحرب على غزة.

 

وفي شهر مايو الماضي، منع الميجر جنرال يوحنان لوكر المستشار العسكري لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من مرافقة الأخير في رحلته إلى لندن بسبب علاقته بالحرب ضد غزة عندما شغل منصب قائد سلاح الجو آنذاك.

 

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال أبراهام بناياهو قال إنه سافر إلى لندن مطلع العام الجاري متخفيًا باسمٍ مستعار بعدما تسعرت حملة بريطانية ضد المسئولين الإسرائيليين وضرورة عرضهم للمحاسبة على جرائمهم.

/ تعليق عبر الفيس بوك