فتح: إحراق المسجد مؤشر لنشوء دويلة المستوطنين

وصفت حركة فتح إحراق المستوطنين لمسجد قرية طوبا الزنغرية في الجليل الأعلى بـ"العمل الإرهابي"، وأنه مؤشر على نشوء دويلة المستوطنين العنصرية داخل "إسرائيل".

 

وأضافت في بيان تلقت "صفا" نسخة عنه الاثنين أن "الشعارات ذات المضمون العنصري الانتقامي التي يتركها المجرمون اثر كل عملية إرهاب من هذا النوع تؤكد أحد أمرين انفلات الأمن داخل إسرائيل واستغلال المستوطنين لإنشاء دويلتهم الخاصة".

 

وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية عن جرائم المستوطنين الذين باتوا يشكلون خطرًا حقيقيًا على الاستقرار  والأمن في المنطقة، وعلى المجتمع الإنساني وأفكار السلام المطروحة لحل الصراع.

 

ورأت باستهداف المستوطنين لدور العبادة من مساجد وكنائس محاولة ممنهجة لتأجيج نار الصراعات الدينية في المنطقة، ويعبر عن انسجام وتلاقي في الأهداف بين جماعات المتطرفين المدفوعين بتعاميم ومفاهيم  عنصرية.

 

وأكدت الحركة أن إرهاب المستوطنين سيجذر الفلسطينيين في أراضيهم وبيوتهم وقراهم ومدنهم، أما المستوطنين وحكومة الاحتلال فإنهم سيدفعون فاتورة الانفلات الأمني والسكوت عن اعتداءاتهم على المواطنين ودور العبادة.

 

بدوره، استنكر خطيب المسجد الأقصى المبارك النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس يوسف سلامة جريمة إحراق المسجد، مشيرًا إلى أن هذه الأعمال الإجرامية ليست جديدة فقد سبقتها حوادث واعتداءات متعددة.

 

وشدد على أن هذه الإجراءات تأتي ضمن سياسة التضييق على أهالي الداخل الفلسطيني لإجبارهم على الرحيل وترك ممتلكاتهم، كما تأتي ضمن الخطوات التي تتخذها السلطات الإسرائيلية بإعلان يهودية الدولة.

 

وناشد سلامة جميع الأحرار في العالم بضرورة التصدي لهذه الإجراءات الظالمة وفضحها في جميع المحافل الدولية.

 

من جهته، قال القيادي في لجان المقاومة أبو عمر  إن الجريمة الإسرائيلية بحق مسجد النور في قرية طوبا تكشف عن الوجه القبيح والعداء المطلق للإسلام وأهله من قبل قطاع الطرق اليهود الغاصبين.

 

وحذر من مغبة استمرار الاعتداء على المساجد والمقدسات الفلسطينية، داعيًا إلى هبة جماهيرية للدفاع عن المساجد والمقدسات في مواجهة عربدة المغتصبين اليهود الذي لا رادع لهم إلا بالقوة.

 

وطالب بإطلاق يد المقاومة في كل مكان من أرض فلسطين المحتلة، قائلًا "لا يجب أن يقف أي عائق أمام المجاهدين للرد على تهويد القدس واستمرار الاستيطان وردع عربدة المغتصبين في الضفة ولضرب كل من يتعرض لمساجدنا ومقدساتنا بالاعتداء والتخريب".

 

ودعا الأمة الإسلامية إلى ضرورة القيام بواجبها للدفاع عن المقدسات والمساجد في مواجهة العدوان الإسرائيلي الممنهج بحق كل ما يمت للإسلام بصلة.

/ تعليق عبر الفيس بوك