الدبلوماسيون الإسرائيليون يخشون العودة للقاهرة

أوضحت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن الدبلوماسيين الإسرائيليين يخشون العودة إلى السفارة الإسرائيلية في العاصمة المصرية القاهرة في أعقاب اقتحامها قبل شهر من ثوار مصريين.

 

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين إلى أن الإسرائيليين يرفضون العودة إلى القاهرة، وأنه في أعقاب ذلك قررت الخارجية الإسرائيلية تعيين دبلوماسيين غير متزوجين في السفارة، بيد أن الخوف يدفعهم إلى رفض العمل هناك.

 

وقالت "في أعقاب اقتحام السفارة الإسرائيلية قبل نحو شهر، وتخليص الدبلوماسيين هناك، نشأت مشكلة خطيرة جعلت الخارجية الإسرائيلية تبحث دون جدوى عن دبلوماسيين على استعداد للعمل في السفارة".

 

وأكدت أن السفير الإسرائيلي الجديد يعكوف أميتاي، الذي يفترض أن يتوجه إلى القاهرة في كانون الأول/ ديسمبر القادم، لا يزال مترددًا ويفكر برفض التعيين والبقاء في "إسرائيل".

 

وكشفت الصحيفة عن معلومات وصلتها مفادها أن هناك نية لتقليص عدد الدبلوماسيين الإسرائيليين الذين سيتم تعيينهم في القاهرة، وجعل السفارة صغيرة، بحيث يعمل فيها السفير ودبلوماسي سياسي وقنصل، يعملون لأربعة أيام فقط تبدأ الاثنين، ويعودون الخميس إلى البلاد.

 

ونقلًا عن الصحيفة فإن الخارجية الإسرائيلية قررت عدم إرسال دبلوماسيين متزوجين إلى القاهرة بحجة أنه سيكون من الصعب تجنيد دبلوماسيين جدد ومناسبين وبدون عائلات.

 

وقالت مصادر من الخارجية للصحيفة ما زلنا نبحث عن موقع جديد للسفارة، كما تتواصل الاتصالات مع مصر بشأن الترتيبات الأمنية المشددة حول الدبلوماسيين الجدد.

/ تعليق عبر الفيس بوك