المالكي: جهود متواصلة لضمان 9 أصوات

قال وزير الخارجية في رام الله رياض المالكي إن الجهود متواصلة لضمان الأصوات التسعة المؤيدة لطلب عضوية فلسطين في مجلس الأمن، معلنا عن زيارة قريبة له لصربيا وجمهوريه البوسنة والهرسك لضمان صوتيهما.

 

وأضاف المالكي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الثلاثاء أنَّ كل الأسلحة الدبلوماسية الفلسطينة والعربية والإسلامية ستستخدم في هذه المعركة لإنجاح طلب العضوية، مؤكدا أنَّ الخيار الفلسطيني الوحيد الآن هو مجلس الأمن، ولن نبحث في أية خيارات أخرى.

 

وأوضح أن من هذه الأسلحة التلويح بالاستثمارات العربية والإسلامية في جمهورية البوسنة والهرسك والاعتراف بكوسفو واستخدام التأثير الروسي والصربي لدعم الطلب.

 

ومن المتوقع أن تمنح الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في ستراسبورغ المجلس الوطني الفلسطيني وضع "شريك من أجل الديموقراطية".

 

ويلقي رئيس المجلس سليم الزعنون كلمة أمام الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا على أن  يلقي الرئيس محمود عباس خطابا أمامها الخميس القادم.

 

وعدَّ المتحدث باسم حركة فتح في أوروبا جمال نزال انضمام فلسطين كشريك من أجل الديمقراطية في مجلس أوروبا خطوة مهمة جدا كون فلسطين الدولة الثانية بعد المغرب التي تنظم إلى هذا الاتحاد البرلماني المؤلف من سبع وأربعين دولة.

 

وأكد نزال في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" أن أهمية هذا الانضمام تكمن في المعايير التي تستخدمها أوروبا للحكم على جاهزية الدولة والمتعلقة بالديمقراطية وعدم انتهاك حقوق الإنسان والمرأة وغير ذلك.

 

وأشار نزال إلى أن استيفاء فلسطين لشروط الانضمام هو ردٌ أوروبيٌ على وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الذي قال إن فلسطين غير جاهزة لأن تكون دولة.

/ تعليق عبر الفيس بوك