خسارة ممثلي فلسطين بالبطولة العربية للطاولة

يحاول نادي اليرموك الأردني الدخول في مفاوضات جادة لضم هداف الدوري الفلسطيني في قطاع غزة ولاعب اتحاد الشجاعية علاء عطية خلال الساعات المقبلة من أجل المشاركة معه في بطولة دوري المحترفين الأردني لكرة القدم بداية شهر يناير المقبل.

 

ويعتبر نادي اليرموك من فرق المقدمة في جدول ترتيب بطولة دوري المناصير الأردني ويضم بعض اللاعبين المتميزين مثل مالك البرغوثي، ورامي جابر، وإبراهيم مصطفى، وأحمد أبو عالية، ومحمد المصري، وحاتم علي، وياسين البخيت.

 

وتلقى عطية اتصالات من بعثة المجمع الإسلامي لتنس الطاولة المشاركة بالبطولة العربية في عمان للاستفسار حول موافقته للاحتراف بالدوري الأردني حيث أبدى موافقة مبدئية لإجراء مفاوضات مع ناديه اتحاد الشجاعية وفقًا للطرق الرسمية والشرعية.

 

وسيقوم مجلس ادارة نادي اليرموك بمخاطبة الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم ونادي اتحاد الشجاعية للوقوف حول تفاصيل التعاقد بين الطرفين.

 

من جانبه صرح عضو مجلس إدارة نادي اليرموك محمد حلوة عن فخره بوجود عطية هداف دوري غزة في صفوف ناديه بالقريب، واعتبر ذلك من أمنياته في المرحلة المقبلة بعد معاناة فريقه من عقم تهديفي طيلة المباريات الماضية من عمر المسابقة الأردنية.

 

وأكد حلوة انه في حال ضم عطية لصفوف اليرموك فإنه سيلعب بداية من شهر يناير المقبل في فترة الانتقالات الشتوية وسيخوض 11 مباراة لمدة أربعة شهور متتالية وهذه فرصة لاثبات قدراته ووجوده ومكانته في دوري المحترفين.

 

خسارة ثلاثية

من جهة أخرى تعرضت الفرق الفلسطينية المشاركة في البطولة العربية 23 للرجال، و21 للسيدات للعبة تنس الطاولة للخسارة ضمن مباريات البطولة التي تقام تحت رعاية رئيس اللجنة الاولمبية الأردنية الأمير فيصل بن الحسين، وسط مشاركة 33 ناديًا يمثلون مختلف الدول العربية في واحدة من أقوى البطولات والتي انطلقت مساء الأربعاء في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب.

 

وتلقى فريق سلفيت من الضفة الغربية خسارتين أمام فريقي الأرثوذكسي الأردني بثلاثة أشواط نظيفة، والتضامن الكويتي بثلاثة أشواط لشوطين بعد منافسه قوية في المباراة الثانية.

 

وتلقي فريق المجمع الإسلامي ممثل قطاع غزة خسارة مفاجئة من نظيره الجنوب اللبناني بثلاثة أشواط دون رد، حيث ظهر الارتباك وعدم التركيز على فريق المجمع من بداية اللقاء حتى النهاية.

 

وتعرض فريق الجزيرة "إناث" للخسارة الأولى في البطولة أمام فريق الفتاة القطري بثلاثة أشواط نظيفة حيث خاض فريق الجزيرة اللقاء العربي الأول في تاريخه.

 

وجاءت الاندية الفلسطينية في مجموعات صعبة للغاية ومع فرق صاحبة باع طويل باللعبة فالمجمع الإسلامي جاء ضمن المجموعة الثالثة بجوار النصر الإماراتي، والإتحاد السعودي، والجنوب اللبناني، وكاظمة العراقي.

 

وأوقعت القرعة فريق سلفيت بجوار الأرثوذكسي الأردني، وبشمركة العراقي، والتضامن الكويتي، والعربي القطري، في حين جاء فريق الجزيرة بجوار الصناعة العراقي، والحسين الأردني، والفتاة العراقي، والمرأة القطري.

 

وقال رئيس وفد المجمع الإسلامي أحمد محيسن إن رهبة اللقاء الأول كانت صادمة على فريقه ولاعبيه أمام الجنوب اللبناني، حيث لم يعتاد بعض اللاعبين على الأجواء بالمناسبات الدولية، وظهرت عليهم الرهبة من المكان، ومتابعة الأندية العربية، ووجود المحترفين من الصين بشكل خاص مع معظم الفرق العربية خاصة الخليجية منها.

 

وناشد محيسن المسئولين بالاهتمام بلعبة تنس الطاولة حيث تجيش لها الدول العربية الإمكانيات المادية والمعنوية من لاعبين محترفين، وصالات خاصة، وطاولات، وأدوات رياضية من ماركات عالمية، ومدربين على مستوى عالي للغاية، وكل هذه العوامل ينتج عنها النجاح، ورغم ذلك الأمل موجود في المراحل المقبلة للفرق الفلسطينية.

/ تعليق عبر الفيس بوك