أبو عبيدة:أطراف كثيرة حاولت إجهاض الصفقة

قال الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة إن أطرافا كثيرة حاولت إجهاض صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي وابتزاز المقاومة، مشيرا إلى أن الاحتلال حاول طوال السنوات الماضية الضغط عبر مسارات دولية في محاولة لإفشالها.

 

وأوضح أبو عبيدة –في لقاء خاص على قناة الأقصى الفضائية- أن الاحتلال حاول كثيرا خلال السنوات الماضية تعطيل الصفقة، لافتا إلى أن مسألة المؤبدات والأحكام العالية وقادة الأسرى من أكبر المعيقات التي واجهت المفاوض الفلسطيني.

 

وأشار إلى أن المقاومة الفلسطينية حصلت على 95% من مطالبها في صفقة التبادل. وقال: "خلال السنوات الماضية لم نكن تفاوض الاحتلال من أجل الاستجداء بل من أجل انتزاع حقوقنا منه".

 

وقدّر الناطق باسم القسام أن يكون موعد تنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة منتصف الأسبوع المقبل، لافتا إلى أن مصر لعبت دورا نزيها خلال مفاوضات الصفقة وكانت سببا رئيسيا في إنجاحها.

 

وأكد أن صفقة التبادل شملت كل أطياف الشعب الفلسطيني على اختلاف تنظيماته. وأضاف "الأسرى لهم رمزية لدى الشعب الفلسطيني، ونحن تعاملنا مع كل أسير على أنه أسر من أجل مقاومته ودفاعه عن أرضه ولا ننظر لفصيله أو تنظيمه".

 

وأشار إلى أن الصفقة تضمنت أيضا مطالب الأسرى التي من أجلها يخوضون في هذه الأيام إضرابا عن الطعام كإنهاء العزل الانفرادي وإعادة الامتيازات التي سحبت منهم في السنوات الماضية.

 

ودعا أبو عبيدة لأن تكون هذه الصفقة مقدمة لإعادة الوحدة واللحمة الداخلية للشعب الفلسطيني.

 

وتعهد خلال اللقاء ألا تكون هذه الصفقة الجولة الأخيرة في إطار محاولات المقاومة لتحرير الأسرى. وقال: "وعدنا لأسرانا خلف القضبان أن تكون هذه الصفقة هي البداية، وسوف نسعى لتحرير كل أسرانا من سجون العدو بإذن الله تعالى".

 

/ تعليق عبر الفيس بوك