الشخصيات المستقلة تدعو لتنفيذ اتفاق المصالحة

دعت قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة إلى استثمار الفرصة التاريخية الحالية التي تمر بها القضية الفلسطينية والمباشرة فورًا في تنفيذ اتفاق المصالحة ورص الصفوف الداخلية ورفع الحصار عن غزة.

 

وطالبت القيادة في بيان تلقت "صفا" نسخة عنه السبت بدعم الجهود المصرية الحثيثة والمشكورة بهذا الاتجاه في ظل التحرك على الصعيد الدولي من أجل الحصول على عضويه الدولة في الأمم المتحدة وإتمام صفقه تبادل الأسرى. 

 

وقال عضو قيادة التجمع خالد لبد إن"الظروف التي تمر بقضيتنا تستدعي الكل إلى سرعة تنفيذ اتفاق الوحدة ولملمة أبناء الشعب الفلسطيني تحت جناح الوطن في ظل التحرك للحصول على عضويه الدولة وقرب تنفيذ الصفقة وتتويج الجهد المصري الجبار الذي نجح في توقيع المصالحة وإتمام الصفقة".

 

وشكر لبد المخابرات المصرية على جهودها التي بذلتها وأدت إلى هذه الصفقة، عادًا أن ذلك يأتي في إطار الجهود المبذولة لتحرير أرضنا واستعادة حقوقنا بدعم من العرب والمسلمين.

 

وأكد أن نجاح مصر في إنجاز صفقة التبادل يمهد الطريق أمام تنفيذ اتفاق المصالحة وإنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

من جانبه، أشاد عضو قيادة التجمع محمود ثابت بالجهود العظيمة التي بذلتها مصر، وخاصة جهاز المخابرات العامة منذ العام 2006 وحتى الآن، ودورهم المتميز في انجاز صفقة التبادل وإغلاق هذا الملف الشائك.

 

وأعرب عن أمله في أن تتواصل الجهود المصرية من أجل إنهاء الحصار، والذي فرض بذريعة أسر شاليط واستمرار احتجازه.

 

وأشار إلى أن مصر تبنت ملف شاليط منذ أسره في حزيران 2006، وعملت بإخلاص وبكفاءة عالية عبر جهاز المخابرات العامة للوصول إلى هذه اللحظة التاريخية التي يعلن فيها عن إتمام صفقة التبادل، ولولا دورهم لما أنجزت الصفقة.

 

وأوضح أن الشعب الفلسطيني يثمن هذا الدور عاليًا، ويأمل أن تستمر مصر في احتضان ملف المصالحة، وأن تبذل مزيدًا من الجهود والضغط على حركتي فتح وحماس لتطبيق اتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة في مايو الماضي وصولًا إلى إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة.

/ تعليق عبر الفيس بوك