جدارية فنية بغزة تضامنا مع الأسرى

باشر مركز غزة للثقافة والفنون السبت بتنفيذ جدارية فنية بعنوان "ربيع الأحرار" على القماش بطول 50 مترا وارتفاع مترين، في جاليري الاتحاد بمشاركة أكثر من 20 فناناً تشكيلياً بمختلف انتماءاتهم تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال.

 

ويواصل الأسرى في سجون الاحتلال إضرابهم عن الطعام منذ أكثر من 18 يوماً على التوالي احتجاجا على ممارسات سلطة مصلحة السجون القمعية المستمرة بحقهم والتي تتجاوز كافة القوانين الدولية والتي تتعمد المؤسسة العسكرية للاحتلال أن تحوّلها من سجون إلى شبه مقابر للأحياء.

 

وقال رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون أشرف سحويل إن تنفيذ الجدارية يأتي ضمن فعاليات مهرجان غزة الأول للفن التشكيلي المعاصر 2011 والممول من الصندوق الثقافي الفلسطيني – المنحة النرويجية ضمن فعاليات مركز غزة للثقافة والفنون .

 

وأضاف في بيان له "يهدف إنتاج الجدارية الخروج بعمل فني تضامني مع أسرى الحرية تحمل في طياتها هموم وقضايا التزام الفنانين تجاه قضاياهم الوطنية حيث يعمل الفنانون على استخدام الوانهم  القوية لتظهر بأن الأسرى في القلوب والعيون.

 

وأضاف سحويل أن ذلك يأتي في سياق تعزيز الثقافة الفلسطينية الفنية حيث إن المواطن في غزة لم يعد قادر على مجاراة الواقع الثقافي بسبب لعنة الحصار المفروض على القطاع والتردي الاقتصادي والاجتماعي الذي يحياه الناس.

 

وأكد أنه لا بد من حراك ثقافي ليكسر لجة السكون المطبق على الجميع ومساهمة من غزة في تفعيل الثقافة الفلسطينية كمكمل أساسي لفاعلية القدس عاصمة الثقافة العربية.

 

وأوضح أنَّ المركز يقدم هذه الفعالية الإبداعية في محاولة لإكساب الشباب العديد من المهارات وبث روح الانتماء للقضايا الوطنية من خلال هذا النشاط.

/ تعليق عبر الفيس بوك