لقاء تحاوري مع مجلس أولياء الأمور بالوسطى

عقدت مديرية التربية والتعليم بالمحافظة الوسطى بالتعاون مع المجلس التشريعي السبت لقاءً تحاوريًا مع مجلس أولياء أمور طالبات مدرسة ممدوح صيدم الثانوية للبنات.

 

وعبر النائب في المجلس التشريعي سالم سلامة عن سعادته الغامرة باللقاء التحاوري مع مجلس أولياء الأمور والذي يناقش هموم الطالبات في المدرسة.

 

وبيَّن أن المنطقة المجاورة للمدرسة هي من المربعات الأكثر كثافة سكانية وأن الحصار الظالم على قطاع غزة هو أحد الأسباب الأساسية لعدم بناء مدارس.

 

وأكد سلامة على ضرورة التخطيط السليم للمستقبل المقبل بعد رفع الحصار عن غزة والذي سيشهد حركة عمرانية كبيرة في التعليم، مثمنًا دور مجلس أولياء الأمور لتحمله هذه الهموم.

 

وأبدى استعداد المجلس التشريعي لحل كل المشكلات التي تواجه الطلبة لاسيما وأن مدرسة ممدوح صيدم تربعت بثمانية طالبات على مستوى مدارس المديريات في الثانوية العامة.

 

من جانبه، أوضح مدير التربية والتعليم علي أبو حسب الله آليات حلول المشكلة القائمة منذ اليوم الأول، وذلك من خلال التخطيط السليم للتشكيل المدرسي لأعداد الطالبات المقبولات في المدرسة في الفترتين من خلال التشاور الكامل مع إدارة المدرستين والاتفاق على أسماء الطالبات المنوي تسجيلهن في مدرسة العروبة.

 

وطرح العديد من الحلول بالاتفاق مع وزارة التربية والتعليم التي لا تألو جهدًا في توفير المشاريع اللازمة لخدمة الطلبة من خلال إزالة المبنى القديم وبناء غرف صفية جديدة، بالإضافة إلى بناء مدرسة جديدة بجوار المدرسة.

 

وأوضح دور المجتمع المحلي ومجلس أولياء الأمور في السعي الجاد والحثيث مع المؤسسات والجمعيات لحل جزء من  الإشكالية حتى يتم البناء الجديد.

 

بدوره، أوضح رئيس بلدية النصيرات محمد أبو شكيان أن البلدية أجرت زيارة ميدانية للمسئولين في التعليم سواء الحكومة أو الوكالة لدراسة احتياجات المدارس من قطع أراض وتم توفيرها بالتواصل مع رئاسة الوزراء وسلطة الأراضي.

 

وبين أن الحل السريع لتخفيف من اكتظاظ أعداد الطلبة في المدارس هو بناء عدد من المدارس في مربعات بعيدة عن المربعات السكانية وتوزيع الطلبة على تلك المربعات.

 

وطالب أبو شكيان مدير التعليم بتجهيز مخطط للمناطق التي هي بحاجة ماسة إلى بناء مدرسة ليتم توفيرها من سلطة الأراضي أو استبدالها من أراضي خاصة. 

 

من جهته، ثمن رئيس مجلس أولياء الأمور مروان حمدان دور مديرية التربية والتعليم والمجلس التشريعي والمجتمع المحلي في خدمة الطالبات في مدرسة ممدوح صيدم.

 

وأوضح حمدان أنه منذ اليوم الأول لتوليه مسئوليه المجلس سعى بشكل جاد لحل إشكالية تفاقم وتضخم أعداد الطالبات في الفصل الواحد.

/ تعليق عبر الفيس بوك