حكومة غزة تعلن يوم تطبيق الصفقة يوماً وطنياً

اعلنت الحكومة الفلسطينية في غزة يوم الإفراج عن الأسرى وصفقة التبادل يومًا وطنياً وعطلة رسمية، مؤكدة على التزامها تجاه الأسرى المحررين بكل ما يلزمهم ليعيشوا حياة كريمة.

 

جاء ذلك في ختام اجتماع دعا له رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية ضم وزراء ونوابا، في مقر الحكومة صباح اليوم، حيث تم اطلاعهم على صفقة تبادل الأسرى.

 

وقال الناطق باسم الحكومة طاهر النونو في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع: إنه "جرى خلال الاجتماع مناقشة كل التفاصيل المتعلقة بصفقة التبادل سواء آلية خروج الأسرى وآليات استقبالهم، علاوة عن التباحث في أوضاع الأسرى الذين لا زالوا سيقبعون خلف قضبان سجون الاحتلال".

 

وأضاف أنه "توقف الجميع أمام هذا النصر التاريخي وبطولات الأسرى وصمود الشعب الفلسطيني أمام تضييق الاحتلال وعدوانه حتى لا يصل شعبنا إلى هذه اللحظة"، مشيراً على أنه تم خلال الاجتماع الوقوف عند تضحيات الأسرى وأن الحكومة والمجلس التشريعي سيعملان حتى الإفراج عن باقي الأسرى.

 

وأوضح الناطق باسم الحكومة أنه تم التركيز على البعد الوطني للصفقة، وأنها تمثل الكل الفلسطيني، "لذا لا بد أن يشارك الجميع في هذه اللحظات التاريخية وأن يشارك في استقبال الأسرى المحررين".

 

وقال: "تدعو الحكومة الفلسطينية والمجلس التشريعي الشعب الفلسطيني للخروج لاستقبال الأسرى الأبطال يوم التطبيق والذي سيعد يوما وطنيا، حيث ستتوقف في كل الوزارات والمؤسسات الرسمية عن العمل حتى تتيح لأبناء الشعب الفلسطيني استقبال المحررين".

 

من جانبه، أشار النائب في المجلس التشريعي مشير المصري إلى أن اللقاء ناقش كل الترتيبات اللازمة لاستقبال الأسرى المحررين، موضحا أن الصفقة التي حققت كثيرا من آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني ماضية ولا توجد أي عقبات او معيقات.

 

وأوضح المصري في رد على أسئلة الصحافيين أن الصفقة تناولت كثيرا  القضايا من بينها أنه لا مبرر للحصار بعد إتمام الصفقة، مشيرا إلى وجود آليات للتطبيق وأن الجميع مدعو لتحمل مسئولياته لإتمامها وتطبيقها.

 

في سياق متصل، هاتف رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية نظيره الأردني معروف البخيت، ووضعه في صورة صفقة تبادل الأسرى، مؤكداً على العلاقات الأخوة والإستراتيجية ما بين الشعبين الفلسطيني والأردني، وعمق هذه العلاقات ودور الأردن في مساعدة الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه في محطات كثيرة.

 

وأشاد هنية إلى الدور المميز للمستشفى الميداني الأردني الموجود في قطاع غزة والذي يعمل منذ أعوام على خدمة المرضى الفلسطينيين ومساعدتهم وعلاجهم، وتطرق رئيس الوزراء إلى العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تعزيزها.

 

من جانبه؛ قدم رئيس الوزراء الأردني التهاني لهنية على الصفقة واعتبرها خطوة مميزة، مؤكدًا بدوره على العلاقات المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

/ تعليق عبر الفيس بوك