اقتحام بسلفيت وإحراق دونمات زراعية بنابلس

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر الأحد بلدة الزاوية قرب سلفيت في الضفة الغربية المحتلة وشرعت في عمليات مسح واسعة.

 

ويتخوف الأهالي من أن تكون عملية المسح هذه مقدمة لعمليات مصادرة أراضي البلدة لصالح مشروع سكة حديد لمستوطنة "أرييئل".

 

وقال خضر حمودة رئيس البلدة في الزاوية في تصريح صحفي: إن "قوات الاحتلال وضعت علامات مسحية جديدة في الأراضي المحاذية للطريق المسمى بعابر السامرة رقم (5)".

 

وأضاف أن "المزارعين في المنطقة أكدوا أن مساحين تابعين لسلطات الاحتلال قاموا بعمليات مسح للأراضي ووضع علامات في مواقع عديدة في الأراضي المحاذية لما يسمى بـ(طريق عابر السامرة الجديد) الذي يربط مستوطنة 'اريئيل ورأس العين داخل أراضي العام 48".

 

وأشار إلى وجود تخوفات كبيرة لدى المواطنين من قيام سلطات الاحتلال بتدمير مساحات واسعة من أراضيهم لصالح إقامة خط سكة للحديد لربط مستوطنة  "أرئييل" برأس العين والذي أقرته حكومة نتنياهو مؤخرًا.

 

من جهةٍ أخرى، أحرق مستوطنون متطرفون عصر الأحد عشرات الدونمات من أراضي بلدة بيت فوريك شرق نابلس بالضفة الغربية.

 

وقال شهود عيان لـ"صفا" إن مستوطنون من مستوطنة "ايتمار" الواقعة شرق البلدة أضرموا النار بأراضي مزروعة بالزيتون مما أدى إلى إحراق عشرات الدونمات.

 

وأضاف الشهود أن الأهالي هبوا لإخماد النيران بمساعدة قوات الدفاع المدني التي وصلت الى المكان.

 

وتتعرض قرى وبلدات الضفة الغربية لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين حيث يسكن بريف نابلس نحو 20 ألف مستوطن بـ39 مستوطنة وبؤرة استيطانية.

/ تعليق عبر الفيس بوك