حماس تطالب بالكف عن الحملات الإعلامية المشبوهة

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إحدى الوكالات المحلية بالكفّ عما تقوم به من حملات مشبوهة تستهدف إنجازات الشعب الفلسطيني وتضحياته.

 

وأكدت في بيان لها وصل "صفا" نسخة عنه الاثنين أن "ما نشرته وكالة معا المحلية على لسان زوجة الأسير القائد إبراهيم حامد من رسالة موجهة لرئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل هو محض كذب وافتراء وليس له أساس من الصحة".

 

وقالت الحركة إن "زوجة الأسير إبراهيم حامد لا علم لها بهذه الرسالة على الإطلاق وتستهجن ما نشرته وكالة معا على لسانها".

 

وأضافت أن "ما تقوم به وكالة معا من نشر أخبار كاذبة وتقوّل على لسان الأسرى وتشويه لمواقف قيادات الحركة هو تقاطع واضح مع ما يريده الاحتلال، وبعيد كل البعد عن ثقافة وأصالة شعبنا ومنابره الإعلامية الوطنية".

 

وكانت وسائل إعلام محلية من بينها "معا" نشرت مساء الأحد رسالة موقعة باسم زوجة حامد وموجهة لمشعل تتضمن انتقادات لاذعة لصفقة التبادل.

 

وقالت زوجة حامد في توضيح نشرته على موقعها في شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك: "إنني أنفي نفيًا قاطعًا علمي بالرسالة المفتراه، وأدين التصرّف اللامسئول من قبل هذه الوكالة ورئيسها، وأدعوه أن يعتذر على صفحات وكالته اعتذارًا لا لبس فيه، على ذات الصفحة التي افتري عليّ من خلالها، وبذات المستوى من الابتزاز".

 

وأضافت "كان بإمكان هذه الوكالة أن تتثبت فيما يُنسب إليّ، وبإمكانها الاتصال بي، والتأكد قبل أن تنسب إليّ شيئًا فيما بعد".

/ تعليق عبر الفيس بوك