ورشة ببيت لحم حول الأسعار والأرقام القياسية

نظم الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بالتعاون مع جامعة فلسطين الأهلية الأنين ورشة عمل حول الأسعار والأرقام القياسية في مدينة بيت لحم.

 

وتحدث مدير مركز الموارد البشرية في جامعة فلسطين الأهلية ياسر شاهين عن أهمية المعلومات الإحصائية في اتخاذ القرار الإداري والتمويلي.

 

وأكد على أهمية اعتماد المعلومات الإحصائية في التخطيط ووضع السياسات والخطط التنموية، حاثًا أصحاب العلاقة والمؤسسات إلى اعتماد الأسلوب العلمي في التخطيط بعيدًا عن الاجتهاد غير العلمي حتى نتمكن من بناء مؤسسات فاعلة قادرة على النهوض بالاقتصاد الفلسطيني المستقل.

 

بدوره، استعرض مدير دائرة المسوح جنوب الضفة توفيق نصار الأهداف العامة لبرنامج الحوار بين المنتجين والمستخدمين ضمن خطة الجهاز لرفع مستوى الوعي الإحصائي لدى القطاعات المختلفة للمجتمع الفلسطيني.

 

وأشار إلى أن هذا البرنامج يهدف إلى الحصول على تغذية راجعة من المستخدمين كأفراد ومؤسسات لتطوير هذه البرامج بما يتلاءم مع احتياجات المستخدمين للرقم الإحصائي سواء على صعيد نوعية البيانات المنشورة، والبرامج المعتمدة، وأشكال النشر، ومواعيد النشر، والمنهجيات المستخدمة.

 

من جهتها، استعرضت الإحصائية المختصة من دائرة الأسعار والأرقام القياسية في  الإحصاء أسيل زيدان أهم المؤشرات المتعلقة بمسح الأرقام القياسية لأسعار المستهلك.

 

وأشارت إلى أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك في الأراضي الفلسطينية ارتفع بنسبة 3.75% خلال العام 2010 مقارنة بالعام 2009، ويعود السبب الرئيس لهذا الارتفاع لارتفاع المواد الغذائية بنسبة 3.40% وأسعار المشروبات الكحولية والتبغ التي ارتفعت بنسبة 12.13%.

 

وبينت أن الرقم القياسي العام لأسعار المنتج في الأراضي الفلسطينية سجل ارتفاعًا بلغ 3.36% خلال العام 2010، وسجل الرقم القياسي لأسعار الجملة ارتفاعًا بنسبة 3.70% خلال العام 2010 .

 

وفي نهاية الورشة، أوصى المشاركون بضرورة تكثيف عقد مثل هذه الورشات واللقاءات لما في ذلك من حوار مباشر بين المنتجين والمستخدمين للبيانات الإحصائية.

 

وطالبوا بضرورة اعتماد المعلومات الإحصائية في إعداد الخطط والدراسات، والاستفادة القصوى من مخرجات النظام الإحصائي الرسمي في كافة المجالات.

/ تعليق عبر الفيس بوك