زوجة الأسير قفيشة.. فرحة الإفراج ينغصها منع السفر

فوجئت زوجة الأسير المقرر الإفراج عنه إلى قطاع غزة أيمن قفيشة بمنعها من السفر من الضفة الغربية المحتلة، للقاء زوجها والعيش معه، بعد قرار الاحتلال حرمانه من العودة إلى مكان سكناه بمحافظة الخليل، بناء على صفقة التبادل المزمع تنفيذها غدا الثلاثاء..

 

وأوضحت زوجته لوكالة "صفا" الاثنين أن سلطات الاحتلال أبلغتها بمنعها من السفر للقاء زوجها المفرج عنه في صفقة التبادل لأسباب أمنية، لافتة إلى أنه تم إبلاغها بمراجعة الارتباط الإسرائيلي في الخليل ومقابلة مخابرات الاحتلال.

 

وقالت "أودّ الالتحاق بزوجي المبعد إلى قطاع غزة، لأشاركه فرحة الإفراج، ولأعيش معه في القطاع بعد حرمانه من العودة إلى الضفة الغربية".

 

وأضافت "ذهبت للصليب الأحمر وللارتباط الفلسطيني بالخليل والعديد من الجهات ذات العلاقة بالسفر، لكن الجميع أبلغني بعدم وجود أية معلومات حول التنسيق لسفر أهالي الأسرى"، مطالبة كافة الجهات المعنية للسماح لها بالسفر للقاء زوجها، بينما يمنع الاحتلال سفر كافة أفراد عائلته.

 

ولفتت إلى أنها لم تعش مع زوجها سوى سبعة شهور، لتنجب طفلتها الوحيدة بعد شهور قليلة من اعتقاله في سجون الاحتلال، والحكم عليه بالسجن مدة (35 عاما)، بينما قضى في الاعتقال (15 عاما) متواصلة.

 

وأشارت زوجة الأسير قفيشة إلى أنها قاست المنع الأمني من زيارته لسنوات متتابعة، لكنها تمكنت من زيارته كل ستة شهور مرة واحدة، لافتة إلى أن المنع الأمني حجته اعتقال زوجها لدى الاحتلال.

 

صفقة ناجحة

وحول تقييمها للصفقة، أكدت زوجة قفيشة أن الصفقة ناجحة وجيّدة، لكنها تحتاج لترتيبات لسفر الأهالي، لافتة إلى تلقيها تطمينات بحل قضية السفر، لكن الأولوية تتمثل بالإفراج عن الأسرى في هذه المرحلة.

 

وكررت طلبها إيجاد حل للمرفوضين من أهالي الأسرى، لافتة إلى أنه ليس من المنطق منعها من السفر، والإبقاء على زوجه وحيدا في قطاع غزة.

 

ولفتت إلى أن زوجها خضع بالفترة الماضية إلى تعديات واعتداءات وعمليات نقل وتشتيته وتكرار عمليات نقله المتكررة من السجون.

 

وقالت إن فرحتها منقوصة، بسبب منعها من السفر، واستهدافها من قبل سلطات الاحتلال للتنغيص على فرحتها وابنتها وعائلة زوجها بالإفراج عنه من سجون الاحتلال.

 

ولا تريد زوجة قفيشة تنظيم أية فعاليات احتفالية للإفراج عن زوجها، منتظرة الوقت الذي تحين لها فرصة تحرر زوجها من سجون الاحتلال، ووصوله أرض قطاع غزة.

/ تعليق عبر الفيس بوك