زكارنة يستهجن سياسة عبد ربه

استهجنت نقابة العاملين في الوظيفة العمومية استمرار سياسة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه بحجب أخبار النقابة عن الشارع الفلسطيني واستمرار سياسة قمع الحريات التي ينتجها منذ أن تسلم الإشراف على تلفزيون وإذاعة فلسطين.

 

وقال رئيس النقابة بسام زكارنة في بيان تلقت "صفا" نسخة عنه الاثنين إن عبد ربه منع نشر أخبار تضامن الموظفين مع الأسرى في إضرابهم عن الطعام ومنع نشر جميع الفعاليات التي تقوم بها النقابة وبشكل خاص دعمها لإعلان الدولة في الأمم المتحدة في أيلول الماضي.

 

وأضاف أنه منع أيضًا إجراء مقابلات حول تعليق الدوام للموظفين اليوم للتضامن مع الأسرى"، مستهجنا هذا التصرف من عبد ربه، والأصل أن يقود هذه الفعاليات للدفاع عن الأسرى.

 

وطالب زكارنة "اللجنة التنفيذية بالتدخل العاجل وتشكيل هيئة عليا للإشراف على تلفزيون وإذاعة فلسطين لكي يصبح لكل الشعب الفلسطيني وليس للمقربين من المشرف العام وبعض المتنفذين ومحاسبة عبد ربه، خاصة أنه بهذا العمل يسيء لسياسة المنظمة ويمنع صوت 40 ألف موظف من التعبير عن أنفسهم".

 

وأكد أن الموظفين سيبقوا في طليعة أبناء شعبهم للدفاع عن القضايا الوطنية، وخاصة حق العودة ورفض الدولة اليهودية.

 

ودعا زكارنة الفصائل والنقابات وخاصة نقابة الصحفيين لإبداء رأيهم باستمرار عبد ربه في قمع الحريات، خاصة أنهم أصدروا بيانات للتضامن مع أشخاص وأطر فلسطينية عريقة كنقابة الموظفين.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك