نتنياهو: الموافقة على الصفقة من أصعب قراراتي

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الاثنين إن قرار الإفراج عن أسرى فلسطينيين من أجل إعادة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط هو من "أصعب القرارات التي اتخذها".

 

وأضاف نتنياهو في رسالة وجهها لعائلات إسرائيلية قتل أبناؤها في عمليات نفذها أسرى من المقرر أن يفرج عنهم في إطار صفقة تبادل الأسرى أن "هذه الصعوبة هي نفس الصعوبة التي تواجهها العائلات التي فقدت أعزاءها في العمليات".

 

وتابع أنه تراءى أمام ناظريه لدى اتخاذه القرار بإعادة شاليط إلى ذويه التزام رئيس الوزراء بإعادة جندي أرسل الى المعركة "دفاعًا عن مواطني الدولة" على حد وصفه.

 

في سياق متصل، ذكرت الإذاعة العبرية أن مصلحة سجون الاحتلال ستبدأ في ساعات الصباح الباكر من يوم غد الثلاثاء نقل الأسرى الفلسطينيين المقرر الإفراج عنهم إلى معبر كرم أبو سالم شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وعوفر قرب مدينة القدس المحتلة من أجل الإفراج عنهم.

 

وأشارت إلى أن ممثلين عن الصليب الأحمر الدولي يواصلون عملية التعرف على الأسرى وإجراء فحوص طبية لهم.

 

وأعلن قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الميجر جنرال تال روسو عن محيط معتقل (كتسيعوت- النقب) حيث يحتجز 430 من الأسرى المنوي الإفراج عنهم وعن معابر كرم أبو سالم و"نيتسانا" و"إيرز" مناطق عسكرية مغلقة، حيث لا يسمح بدخولها إلا لمن يملك تصاريح خاصة أو أنه من سكان المنطقة.

 

في سياق متصل، لفتت الإذاعة إلى أن محكمة الصلح في مدينة "بتاح تكفا" ردت الاثنين طلبا لتأخير موعد الإفراج عن ثلاثة أسرى فلسطينيين حكم عليهم بالسجن 6 مؤبدات بعد إدانتهم بقتل ثلاثة إسرائيليين في منطقة "غوش عتصيون" قبل 6 سنوات.

 

وأكدت المحكمة أن لا مجال لتأخير موعد مغادرة الأسرى للبلاد، مشيرة إلى أن قرارًا من هذا القبيل سيجهض الصفقة برمتها.

 

ووافقت المحكمة على أن تسلم دعوى التعويضات المالية للأسرى إذا تسنى الأمر.

/ تعليق عبر الفيس بوك