حسن سلامة: نعيش الآن بعهد الأبطال

قال القائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام الأسير حسن سلامة إنه "يكفي فخرًا الإفراج عن حرائر فلسطين"، وأضاف "والله لو لم تنجز الصفقة إلا بالإفراج عن الأسيرات لكانت أكبر إنجاز، فكيف وقد أخرجت رغم أنف المحتل عن عمداء الأسرى وأصحاب المؤبدات".

 

وتابع سلامة في رسالة له سربت من سجن عسقلان الإسرائيلي عصر الثلاثاء "كنت أتمنى أنا وجميع إخواني الباقين أن نكون معكم، لكن هذه إرادة الله، وأنا أعلم أنكم بذلتم كل ما تستطيعون، لكن لا راد لقضاء الله".

 

وأكمل "إننا ما زلنا نعيش بعهدكم لنا الذي هو عهد الأبطال، وهذا يكفيني، لأنكم من وعدتم وصدقتم، فكانت هذه الصفقة وكان هذا وعد الأحرار".

 

ووجَّه حديثه للمحررين قائلا: "كنت أتمنى لو أودعكم وأقبل رؤوسكم وأرتمي في أحضانكم، لكن يكفي أنني أعلم أنكم ذاهبون إلى حريتكم فهذا عزائي وعزاء جميع الأسرى".

 

وأضاف "أتمنى لكم حياة سعيدة، وأن تنعموا بهذه الحرية، ولنا موعد سنلتقي به، وأبارك مرة أخرى لهذا الشعب وهذه الحركة وهذه المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام هذا الإنجاز العظيم الذي أفرح قلبي وأسال دموعي".

 

ويعد سلامة من ضمن الأسماء القيادية البارزة التي لم تشملهن صفقة التبادل ويقضي حكمًا بالسجن 1176 عامًا، إلى جانب عدد من الأسرى الذين تضع عليهم سلطات الاحتلال فيتو، ورفضت إطلاق سراحهم حتى آخر لحظة.

/ تعليق عبر الفيس بوك