عباس يرفع العلم الفلسطيني بمقر اليونسكو

رفع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء العلم الفلسطيني بمقر منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم "اليونسكو" في العاصمة الفرنسية باريس، وسط حشد دولي وحضور إعلامي مكثف.

 

وجرى رفع العلم بحضور العديد من الشخصيات العالمية بينها رئيسة المؤتمر لليونسكو العام كاتالين بوغياي، ورئيسة المجلس التنفيذي لليونسكو اليساندرا كومنييز، والمدير العام لمنظمة اليونسكو ايرينا بوكوفا، والعديد من السفراء وممثلي دول 195 الأعضاء في اليونسكو.

 

وعزف في ساحة المقر النشيد الوطني الفلسطيني أثناء رفع العلم، وعلى التصفيق فور الانتهاء من رفع العلم الفلسطيني.

 

وقال الرئيس عباس في مهرجان خطابي بمقر المنظمة الدولية أقيم بهذه المناسبة إنها "لحظة تاريخية مفعمة بالمشاعر حين رفرف العلم الفلسطيني فوق منظمة العلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة "اليونسكو" لأول مرة في تاريخ فلسطين إلى جانب أعلام بقية دول العالم.

 

وأعرب عباس عن أمله أن تكون هذه العضوية بشارة وفاتحة أمل لانضمام دولة فلسطين إلى المنظمات الدولية.

 

وأضاف "لا شيء يليق بفلسطين أكثر من أن تكون اليونسكو بواباتها إلى العالم وهي تبعث من جديد، ولا شيء يبعث على الزهو لوطن محمود درويش وإدوارد سعيد وآلاف المثقفين الفلسطينيين أكثر من أن يكون الاعتراف الدولي الأول بدولة فلسطين من قبل هذه المنظمة العريقة".

 

وتابع "لقد أريد لشعبنا إبان النكبة أن يقوض بنيان مجتمعه وأن يقتلع من حاضره وأرضه، وأريد له أن ينسى، لكنه "لجأ إلى التعليم والثقافة والفنون ليصون روح الشعب ويحمي ذاكرته وهويته وتراثه الوطني في المخيمات والمنافي، ونهض الشعب من جديد، شاهرا هويته الوطنية نحو الحرية متسلحا بالعلم".

 

وأشار عباس إلى أنه وفي "خضم عملية بناء مؤسسات دولة فلسطين التي شهد لنا العالم بالنجاح الفائق في تنفيذها فقد أولينا التعليم اهتماما فائقا وأولوية قصوى وكذلك مختلف ميادين الثقافة والفنون والحفاظ على الآثار والتراث الشعبي".

 

وأكمل "نفتخر ورغم كل المصاعب والحصار الذي يفرضه الاحتلال، إلا أن فلسطين تبدو كورشة عمل ثقافي، فمن مقدسات تصان ويجب أن تصان في القدس وبيت لحم والخليل إلى كليات ومراكز ثقافية تبنى ومناهج تطور ووسائل اتصال ومعارف جديدة تكتسب ومواقع أثرية ترمم إلى مبدعين يعبرون الحدود إلى العالم".

 

وقال: "فلسطين التي نبنيها دولة تواصل دورها في العطاء وتحترم التزاماتها الدولية وتسعى للسلام وتدعم ثقافة السلام والتنوع الثقافي وحوار الحضارات وتنبذ الانغلاق والتعصب، ولقد كان اليوم يوما هاما للغاية في مسيرة شعبنا نحو الحرية والاستقرار والسلام العادل".

 

وتعهد رئيس السلطة بالالتزام برسالة المنظمة، وبالإسهام بروح مسئولة وبفعالية وإيجابية وبتعاون وثيق مع الدول الأعضاء في العمل، من أجل تحقيق الأهداف النبيلة لليونسكو".

 

واختتم بالقول: "نأمل أن يحصل شعبنا على دولة مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل بأمن وأمان واستقرار ونأمل ألا يطول انتظارنا".

 

وكانت دولة فلسطين حصلت الشهر الماضي على عضوية كاملة في منظمة "اليونسكو"، وسط غضب إسرائيلي، ومقاطعة مالية أمريكية، وتشجيع غربي.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك