متطرفون ينصبون مجسما للهيكل قبالة الأقصى

نصبت جماعات يهودية متطرفة الأربعاء مجسما للهيكل المزعوم قبالة المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع دعوات لإغلاق المسجد الأقصى بوجه المصلين المسلمين.

 

وذكر شهود عيان لـ"صفا" أنّ الجماعات اليهودية المتطرفة نصبت المجسم على ظهر إحدى البنايات فيما يسمى "الحي اليهودي" -الذي بني على أنقاض حي الشرف- والذي يشرف على المسجد الأقصى، ولا يبعد سوى أمتار عن حائط البراق.

 

وكانت دعوات صدرت في وقت سابق من مجلس حاخامات اليهود في مجمع مستوطنات "يشع"؛ بحجة أن العرب يدنسون المكان الأكثر قداسة عند اليهود ويحولونه إلى مركز "للإرهاب وأعمال العنف" حسب تعبيرهم.

 

يأتي ذلك في وقت تنشر جماعات يهودية تسجيلا افتراضيا وتتداوله فيما بينها في حفلات خاصة لهجوم تدميري على المسجد الأقصى المبارك بالطائرات والصواريخ ومن ثم بناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.

 

يذكر أن هناك إجماع قومي وديني يهودي على بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك.

/ تعليق عبر الفيس بوك