44 عاملاً بديمونا مصابون بالسرطان

كشف عدد من العالمين في مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي عن إصابتهم بمرض السرطان, مؤكدين أمام محكمة إسرائيلية عُقدت لهذه القضية أنّ تسربًا نوويًا بالمفاعل كان السبب في ذلك.

 

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الخميس أنّ محكمة إسرائيلية عقدت جلسة استماع خاصة الأربعاء لشكوى تقدم بها 44 موظفًا وعائلاتهم تفيد بأنّ العمال يعانون من السرطان وأمراض أخرى نتيجة لتسرب الاشعاعات في العمل.

 

وقدم محامي المدعين "إيلان كانر" في جلسة الأربعاء مذكرة يعود تاريخها لعام 1992, تشير إلى العثور على مواد مشعة في منطقة المنشأة, موضحًا أنّ غياب وسائل السلامة العامة أدى إلى تسرب المواد المشعة الخطيرة, وهذا ما أثبتته حسب قوله المذكرات الداخلية للمفاعل, التي أكدت وجود التسريب.

 

وأكّد نائب رئيس سابق لقسم السلامة في مفاعل ديمونا دان ليتاي في إجابته على تساؤلٍ لأحد شهود الدفاع عن حادث تسربٍ اشعاعي كان حدث سابقًا, أنّه يعرف أنّ هناك تسرب إشعاعي بالقرب من المنطقة التي كان من المفترض أن تكون خالية نسبيًا من المواد المشعة.

 

وأضاف أمام المحكمة أنّه "كانت هناك حوادث مؤسفة منذ اليوم التي بنيت فيه منشأة ديمونا النووية, وأفترض أنّها لا تزال هناك".

/ تعليق عبر الفيس بوك